شكرا فاطمة

November 14, 2011
الكابتن عبدالله الزهراني :
يعيش الانسان في هذه الحياة وهو يتقلب في ما انعم الله عليه من النعم ، ومن هذه النعم ان يرزقه الله زوجة صالحة تعينه على حياته وتساعده في الوصول الى ما يريد . والذي يرى ويفكر في حال هؤلاء الزوجات يجد ان هناك أصناف متعددة :
فمنهن من تساعده في ما يريد الوصول بان تكون صاحبة علم في مجال الرجل
ومنهن من تكن صاحبة استشارة صائبة تساعده في اتخاذ قراراته الصحيحة
ومنهن من تكون قوة… جبارة. في التشجيع والثقة والإيمان بزوجها بانه يستطيع الوصول الى ما يريد وكذلك فهي تسعى جاهدة في ان يكن مساره وطريقه خاليا من الشوائب. والأمور التي قد تجرفه بعيدا عن هدفه وكذلك بعيدا عن مبدا الطريق والنهج الصحيح.
من هنا جاءت فكرة انشاء هذه الحملة تشجيعا لامرأة عانت وصبرت وصابرت وتحملت كثيرا في سبيل ان اصل الى ما وصلت اليه بفضل الله اولا ثم بقوة إرادتها في ان ترى زوجها يحقق ما يريد .

انني مهما تكلمت ومهما تحدثت عن ما يمكن ان تتصف به فلن او فيها حقها ولن اجد ما يكفي من الكلمات لكي تنال حقها في الشكر والعرفان .

فارتأيت ان اطلق هذه الحملة إكراما لها وتشجيعا لكل امرأة تحذو حذوها في سبيل تحقيق اهداف زوجها النبيلة الرائعة .

مهما تكلمت ومهما سطرت ومهما أبدعت في تأليف الكلمات فلن يكون هناك كمال في الوصف او إبداع يوفيها حقها ولكن :

الرجل يخطئ فانا اعتذر سيدتي عن كل خطا اقترفته في حقك .
الرجل يفقد أعصابه احيانا. فانا اعتذر عن كل ما بدر مني ذات يوم
الرجل يعمل ويفعل. كثيرا من الامور. فانا. اقدم لك اعتذاري تجديدا للولاء وحبا للبقاء في حياة سعيدة رغيدة وعيشة هنيه نبقى فيها الى ما شاء الله

هذه الحملة استحقت ها زوجتي بكل شرف. ولن توفيها حقها مهما بلغت من نجاح ……

الى زوجتي العزيزة الغالية

لك مني كل الحب والتقدير والاحترام على كلما قدمته وتقدميه في سبيل ان اصل الى ما اريد

شكرًا فاطمة

شكرًا لصبرك
شكرًا لتشجيع ــــك
شكرًا لحسن تربيتك لاولادي
شكرًا للوقوف الى جانبي
شكرًا لتحملك مواقف صعبة
شكرًا لا بداعك في حياتك الزوجية
شكرًا ثم شكرًا سيدتي واستاذتي ومعلمتي في مدرسة الحب الخالدة
شكرًا الف بل مليار فاطمة

زوجك المخلص
عبدالله الزهراني

9 thoughts on “شكرا فاطمة

  1. فاطمة

    والله انها لتستحق هذا الشكر ..كيف لا وهي من سهرت على راحتك لتنجز ..وكانت لك عونا على الدهر
    اقدم بدوري لها الشكر
    ابدعت فاااطمة …….ان جعلت من الكابتن عبد الله رمزا من رموز هذا المجتمع بعطائك اللامحدود ودعمك الراائع

    رد
  2. زهور عمري

    فلنتفاءل …… هناك من يشكر على الملاء…..

    شكراً لك فاطمة …..
    شكراً لك…

    رد
  3. مرام الزهراني

    كم أنت عظيم يا دكتورنا
    وفقكم الله ..
    سلامِِي إلى فاطِِمه

    رد
  4. منصور

    شكرا لله الذي حث المرأه بان تعرف دورها الجبار الذي لا يمكن ان يتحمله مخلوق اخر
    وشكرا فاطمه واتمنى ان تكوني قدوه لغيرك

    رد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s